التحول الأسلوبي في البلاغة القرآنية

د. قصي إبراهيم نعمة الحصونة،

جامعة ذي قار، العراق

 

يهدف البحث إلى بيان نوع من أنواع الصياغة اللغوية التي توحي للموهوب بكثير من الأسرار ، وتلفت المتلقي إلى مزايا كثيرة ؛ لامتلاكها من الحسن ما يوقد الإحساس بقدرته ، وقد عنى البلاغيون بهذا قديماً وحديثاً  . وقد ذكر البحث ما قدمه القدماء من رؤى أشيع عنها إنها من سمات هذا التحول الأسلوبي وهو جذب انتباه المتلقي بتلك التحولات التي لا يتوقعها في نسق التعبير ، فضلاً عما تشعه كل صورة من تلك الصور في موقعها من السياق الذي ترد فيه من إيحاءات ودلالات خاصة ؛ ذلك لأن الكلام الذي نقل من أسلوب إلى أسلوب كان ذلك أحسن تطرية لنشاط السامع وإيقاظاً للإصغاء إليه من إجرائه على أسلوب واحد .فضلاً عن ذلك حاول البحث أن يركز على ما قاله البلاغيون في الموضوع ـ التحول الأسلوبي ـ إذ أنهم اتفقوا على آثاره الفنية واختلفوا حول مفهومه ، والأمور التي يتحقق فيها ، إذ إن معظمهم قصره على الانتقال من إحدى الصيغ الثلاثة الحكاية والخطاب والغيّبة ، وهناك من توسع في دائرته ليشمل تبادل أزمنة الأفعال ، فحاول البحث أن يسلط الضوء على السر الكامن من المغايرة في كل تجل للظاهرة بشكل فردي وتفسيرها منفتح وغير محدد برؤية سابقة . 

 

الملخص السابق جزء من المقالة التي تم قبولها في المؤتمر الدولي الثاني حول القضايا الراهنة للغات، اللهجات و علم اللغة ، 2-1 فبرایر2018 ، الأهواز (WWW.LLLD.IR).

 

تبادل المفردات بين العربية و الفارسية ـ دراسة مقارنة

د. سليم عبد الزهرة الجصاني،

جامعة الكوفة، العراق

 

من آياته سبحانه تعدد الألسن واختلافها وتواصلها مع بعضها عن طريق متحدثيها؛ وهذه الألسن الآيات تدعونا الى النظر فيها والتأمل في نظمها وأثر ما حوته هذه الأوعية على بعضها وأسباب هذه التأثيرات ودلالاتها؛ لذا كان هذا سبب ما اخترنا من دراسة مقارنة بين لغتين اتسمت إحداهما بالاعجاز والأخرى دان لها كثيرون لما ضمته من إرثٍ حضاري مميز ليكون عنوان البحث (تبادل المفردات بين العربية والفارسية ـ دراسة مقارنة)، وليقسم البحث على تمهيد ومبحثين يتناولان الدراسة ثم الخاتمة التي تعرض لأكثر النتائج أهمية، وايجاز التقسيمات على النحو الآتي:

ـــ تمهيد: عرض لطبيعة اللغتين على نحو الايجاز المتعلق على نحو رئيس بالبحث وسماتها فضلا عن العلاقة بينهما ومديات التأثر والتأثير وأسبابه، يضاف اليها مسائل أخر تتعلق بالدراسة.

ــ تمهيد: يشير الى العلاقات الفارسية العربية التي سبقت الإسلام؛ إذ لحظ تواصل بين الامبراطورية الفارسية وشبه الجزيرة العربية يفرضه الواقع الجغرافي والمصالح المشتركة؛ بسبب مشتركات الأرض والماء...

ـــ المبحث الاول: يعرض للأصل اللغوي للعربية وكذلك الفارسية وانتمائهما الى فصيلتين لغويتين مختلفتين...

ـــ المبحث الثاني: يتناول الأثر في اللغتين العربية والفارسية وسمات التقارب والتباعد...

ــ خاتمة يخلص اليها البحث بعد الدراسة التي تناولها في مباحثه ليعرض لأكثر النتائج أهمية.

وقد اعتمد البحث مصادر ومراجع ودراسات بعد تتبع المكتبات في العراق وايران فضلا عن المواقع الالكترونية وأقراص التخزين الضامة للدراسات العلمية باللغتين العربية والفارسية وقد توزعت المصادر على ضربين نهل منهما البحث؛ احداهما مصادر رئيسة نحو كتب اللغة العربية والفارسية والمعجمات وكتب التفسير وتاريخ اللغات؛ وللغتين لفهم أصولهما ومراحل التطور التي مرتا بها، ويضاف اليها مصادر ثانوية تؤازر الرئيسة ككتب الصرف والأدب والبلاغة والشعر وفقه اللغة وعلم اللغة. وما قصدت من هذه الدراسة سوى فهم القدرة العالية التي تتمتع بها لغة القرآن الكريم وبيان بعض أسباب هذا التمكن وذلك بمقارنتها بلغة آخرى عريقة دانت لها الآداب العالمية وشهد بمكانتها علماء اللغة؛ فضلا عن رغبتي في الاسهمام بلبنة علمية مؤازرة لما يقدمه العلماء الأفاضل في مؤتمركم: (المؤتمر الدولي القضايا الراهنة للغات واللهجات وعلم اللغة)؛ الذي اسأل الله تعالى له وللقائمين عليه والعاملين فيه وللجانه التوفيق... فان كنت قد وفقت فذلك بفضل الباري سبحانه وبخلافه فهو من هناتي وضعفي، ولخالقي تعالى الحمد واليه القصد جلّ علاه.

 

الملخص السابق جزء من المقالة التي تم قبولها في المؤتمر الدولي الثاني حول القضايا الراهنة للغات، اللهجات و علم اللغة ، 2-1 فبرایر2018 ، الأهواز (WWW.LLLD.IR).

المدونات الشفاهية المعاصرة دراسة في الأنساق السردية، نص "قصخون الغرام" للكاتب محمد غازي الأخرس نموذجا

د. عالية خليل إبراهيم،

الجامعة المستنصرية، العراق

 

     لعل من أهم ما أنجزته توجهات ما بعد الحداثة في الدراسات الأدبية هو إعادة الاهتمام بالخطابات الشفاهية والتي لطالما ظلت غفلا عن النظر والتمحيص  طويلا بسبب هيمنة الكتابة على الفكر والممارسة التأليفية أولا وبدعوى أن تلك المدونات لا تعد جزءا من الأنواع الأدبية ثانيا، جاءت البداية مع تنظيرات الشعرية والتي أسست لدراسة خصائص الصوغ الأدبي بديلا عن فلسفة المفهوم، ثم اكملت طروحات ما بعد الحداثة الطريق نحو اضفاء السمة الأدبية على نصوص التاريخ  والعامة. ينهض هذا البحث بدراسة تلك المدونات، والإطار التطبيقي هو كتاب "قصخون الغرام" للكاتب "محمد غازي الأخرس" صدرت طبعته الأولى 2016.

سوف أدرس النسق السردي لهذه المدونات بداية من الخطاب لأهميته في الكشف عن الدلالة ، مع الأخذ بتوجهات التأويلية النقدية وتنظيراتها للزمانية والهوية السردية والذاكرة.

 

الملخص السابق جزء من المقالة التي تم قبولها في المؤتمر الدولي الثاني حول القضايا الراهنة للغات، اللهجات و علم اللغة ، 2-1 فبرایر2018 ، الأهواز (WWW.LLLD.IR).

سميولوجيا التواصل في وسائل الاعلام : دراسة تحليلية للصورة في المواقع الالكترونية للفضائيات العربية

د. ايسر خليل ابراهيم،

الجامعة العراقية، العراق

 

السيمولوجيا هي علم العلامات والرموز والاشارات في اطار مجتمع ما والتي تستخدم لغرض التواصل بين فئات المجتمع .. ان عملية انتاج المعنى تعتمد على اللغة والصورة وما تتضمنه من علامات تقوم بانتاج وتوليد رسالة متكاملة تعتمد على التفسير المرتبط بالقواعد والقوانين التي تحكم المجتمع  , والصورة هنا تتعلق بالكيفية التي تقوم بها الرموز والعلامات لتوصيل المعنى .وتمثل السميولوجيا الثقافة التي تشكل الوعاء الذي يدخل في اطاره السلوك الانساني لان الرموز والمعاني لا تكتسب قيمتها الا في الاطار الاجتماعي والثقافي الذي يعطيها صفة التداول والاستمرارية , كما ان سميولوجيا التواصل تعنى بأطار الوظيفة التواصلية لاي معنى شرط ان يملك التاثير على المتلقي بطريقة ما وهنا فان التأثير السميولوجي لا يكتمل الا بتحديد المعنى من قبل المرسل .ووفق التحليل السميولوجي فان الصورة تمثل وحدة ثنائية المبنى وتتكون من  (الصورة كما هي ) و ( التصور ) وهنا فان الرمز او العلامة يرتبط بالتصور الذي قدمته الصورة اي على فكرة الايحاء الكلي لمعنى الصورة , وتتحد مشكلة البحث في توضيح السلوك الرمزي الذي قدم من خلال الصورة وما هي المعاني الظاهرة وغير الظاهرة للرموز وما الدور الذي تقوم به وما طبيعة علاقتها بالسياق العام للموضوع .اما هدف البحث .. فهو تحديد طبيعة اللغة غير اللفظية والعناصر المكونة لها والكشف عن مدى ارتباط طبيعة الرموز غير اللفظية بالسياق الاجتماعي والثقافي التي تنتج في اطاره الرموز , وتم وضع تساؤل للبحث هو : كيف يمكن من خلال التحليل السميولوجي للصورة تحديد البنية المتحكمة في المكون غير اللفظي في اطار عملية الاتصال من خلال معرفة وظيقة الرموز والعلامات بالنسبة للمعنى على تلك المواقع , كذلك معرفة الدوافع الكامنة خلف توظيف الرموز غي اللفظية والعلاقة بين الرمز الصورة والسياق الاجتماعي والثقافي التي تنتج في اطاره تلك الرموز . مجتمع البحث تجسد في المواقع الالكترونية لعينة من الفضائيات العربية التي تداولت صورا لظاهرة الهجرة واللجوء من الدول التي شهدت صراعات مسلحة واحداث ارهابية كثيرة , وتضمن البحث مجموعة من النتائج التي تتعلق بطبيعة الرسائل المصاحبة للصورة وعلاقتها بالسياق العام للمجتمع من خلال استخدام التحليل السميولوجي للصورة لكي نصل الى تحليل اكثر عمقا واثراءا للمعنى , اضافة الى مجموعة من التوصيات والمقترحات التي بنيت على اساس ما تم التوصل اليه من نتائج .

 

الملخص السابق جزء من المقالة التي تم قبولها في المؤتمر الدولي الثاني حول القضايا الراهنة للغات، اللهجات و علم اللغة ، 2-1 فبرایر2018 ، الأهواز (WWW.LLLD.IR).

الاستثمار الأدبي للغة التواصل الاجتماعي الألكترونية

د. عواد كاظم الغزي،

 الجامعة ذي قار، العراق

 

    اللغة أداة الأدب  ووسيلة حمل أفكاره ، والنص الجميل من يخلق الإنزياح ، ويحقق التداعيات الذهنية عند المتلقي ، فكانت اللغة أحد معايير الجودة والتمايزبين الشعراء ، وقيل إن بعض الشعراء أحيا اللغة . واصطلح النقاد على الإنزياح والعدول وإعادة صياغة التراكيب النحوية لأجل خلق دلالات بعيدة ، وبؤر عميقة ( اللغة الشعرية ) ، وهي لغة لاتعني عدم الفصاحة ، أو المحافظة على الإشتراطات النحوية للجملة العربية ، بل تعني إعادة الصوغ والتشكيل والمحافظة على القاعدة النحوية ، ولكن ماشهده الإنسان من ارتقاء وتطور أوجب عليه استثمار تلك اللغة استثمارا جديدا ، إذ حاول استدعاء لغة أخرى تعارف عليها المتفاعلون في شبكات التواصل الإجتماعي ، وتوظيفها في بنية النص الأدبيي ليخلق دلالات جديدة ، تتحق للمتلقي طريقا أقصر في الوصول إلى معانيها ونحاول أن نستظهر ذلك في الأدب التفاعلي الذي يجعل من التواصل الإجتماعي ميدانا له ، فكانت رواية شات وصقيع للروائي محمد سناجلة ومجموعة تباريح رقمية لسيرة بعضها أزرق للشاعرمشتاق عباس معن بوصفهما نصوصا رقميةعينة البحث .    

 

الملخص السابق جزء من المقالة التي تم قبولها في المؤتمر الدولي الثاني حول القضايا الراهنة للغات، اللهجات و علم اللغة ، 2-1 فبرایر2018 ، الأهواز (WWW.LLLD.IR).

الصفحة 2 من 5